الجندى للالكترونيات

اهلا بك نورت منتدى الجندى للاكترونيات
الجندى للالكترونيات

****ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ****

المواضيع الأخيرة

» اطلب اى استفسار عن الايسيهات
الجمعة أكتوبر 13, 2017 5:57 pm من طرف النمر2011

»  برنامج تعريف الموبيل الصينى على الكمبيوتر كل انواع الموبيل الصينى
الأربعاء أغسطس 30, 2017 3:24 am من طرف mido201536

» شحن فلاشة هليوتك 2200 eh بدون لاب تول حصريا على الجندى للالكترونيات
الأربعاء أغسطس 30, 2017 3:17 am من طرف mido201536

» اليكم بعض الداتا شيت لايسهات TDA
الأحد أغسطس 06, 2017 1:14 am من طرف moamen

» تليفزيون ترنادو العربي 21 بوصة لمبة البيان تضئ وتطفي فقط
الأحد أغسطس 06, 2017 12:59 am من طرف moamen

» مساعدة جهاز تلفزيون TOBISHA صيني
الأحد أغسطس 06, 2017 12:53 am من طرف moamen

» ملف قنوات ستار 888 الصينى
الأحد يوليو 30, 2017 4:41 pm من طرف عبدالمتعال القناص المطيرى

» حمل دوائر باور كل ماتحتاجه
الخميس يوليو 27, 2017 12:12 pm من طرف ابو هاجر

»  ابروم ناشونال الصينى 8891CPBNG6KU3
الأربعاء مايو 17, 2017 11:23 am من طرف aboelnoor

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 120 بتاريخ الجمعة يوليو 28, 2017 12:49 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 5706 مساهمة في هذا المنتدى في 2261 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 1458 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو emadhamdee فمرحباً به.

سحابة الكلمات الدلالية


    غضب في مصر عقب الحكم بالسجن 7 سنوات على قاتلي خالد سعيد

    شاطر
    avatar
    محمد الجندى

    عدد المساهمات : 836
    نقاط : 1963
    تاريخ التسجيل : 14/09/2010
    العمر : 21
    الموقع : http://b6464.yoo7.com/

    غضب في مصر عقب الحكم بالسجن 7 سنوات على قاتلي خالد سعيد

    مُساهمة من طرف محمد الجندى في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 9:53 pm





    قضت محكمة جنايات الإسكندرية في مصر،
    اليوم الأربعاء، بالسجن لمدة سبع سنوات على شرطيين في قضية مقتل الناشط
    المصري خالد سعيد الذي قتل في يونيو/حزيران من العام الماضي، خلال قيام
    الشرطيين بإلقاء القبض عليه في مقهى للإنترنت بالمدينة الساحلية الواقعة
    على بعد نحو 250 كيلومتراً من القاهرة.

    وأثار الحكم الصادر جدلا واسعا في مصر واعتراضات من شباب الثورة المصرية
    خاصة صفحة "كلنا خالد سعيد " على موقع فيسبوك ، وخرجت مجموعات من الشباب
    مساء اليوم في مظاهرة احتجاجية ضد الحكم.

    وفضت الشرطة العسكرية بالقوة مظاهرة أمام المحكمة الإبتدائية التي شهدت
    النطق بالحكم في قضية "خالد سعيد"، علمآ بأنه تم القبض على 3 أشخاص وإصابة
    3 آخرين (فتاتان وشاب) وهم يتلقون العلاج في المستشفى.

    وكتب أعضاء صفحة "كلنا خالد سعيد " على صفحته في فيسبوك: "خالد سعيد لسة
    مش سعيد "، وانتقد أعضاء الصفحة الحكم انتقادات لاذعة ، وكتبوا ساخرين "دم
    خالد سعيد يساوي 7 سنين سجن".

    وكشف المستشار ياسر الرفاعي المحامي العام الأول لنيابات الاسكندرية عن
    مفاجأة جديدة مفادها "أن الاتهامات التي وجهت من قبل النيابة ضد المتهمين
    بقتل سعيد هي استعمال القسوة والتعذيب".

    ومن جانبه، قال صبحي صالح المحامي "للعربية.نت" إن "الحكم الصادر اليوم ضد
    قتلة سعيد ينفي تعمد القتل، وإن الحكم الصادر هو الحد الأقصى لعقوبة
    التعذيب واستعمال القسوة، أو الضرب الذي يفضي الى الموت".
    ولدى
    القبض على سعيد، قالت الشرطة إنه توفي عقب محاولته بلع لفافة من مخدر
    البانجو كانت بحوزته وقت القبض عليه، لكن أسرته ومحاميها قالوا إن اللفافة
    وضعت في حلقه عنوة وتسببت في وفاته بعد أن ضربه الشرطيان وهشّما بعض
    أسنانه.
    وكانت المحكمة قد تسلّمت في جلساتها السابقة التقرير الفني الذي أعده
    ثلاثة من أساتذة بكليات الطب بجامعات القاهرة وعين شمس والإسكندرية، والذي
    تناول الرأي الفني حول جميع الأوراق والتقارير الفنية التي وردت إلى
    المحكمة.
    وأثبتت التقارير أن لفافة البانجو تم حشرها في حلقه بعد وفاته، على إثر
    تعرضه للضرب المبرح من أفراد الشرطة بقسم سيدي جابر بالإسكندرية.
    وكان مقتل سعيد ضمن أسباب أخرى أدت إلى اندلاع الثورة التي أسقطت الرئيس حسني مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي.
    "شهيد الطوارئ
    وتعود
    وقائع القضية لشهر يونيو من العام الماضي أثناء محاولة القبض على خالد
    سعيد (28)عاما، لتنفيذ حكم قضائى صادر ضده، خلال تواجده بمقهى إنترنت قرب
    مسكنه في منطقة كليوباترا بوسط الإسكندرية، وقال الشرطيان المتهمان إنهما
    ضبطا معه لفافة بها مخدر البانجو، وعندما ابتلعها تعرض لإسفكسيا الاختناق
    ولفظ أنفاسه، وهو ما أكده تقرير الطب الشرعى، إلا أن أسرة خالد سعيد اتهمت
    الشرطيين بضربه حتى الموت، وهو ما أكده عدد من شهود العيان.
    وتفاعلت تفاصيل القضية التي تبنتها منظمات حقوق الانسان ومنظمات المجتمع
    المدني في مصر، ووصل صداها للخارج، وأطلق ناشطون على خالد لقب "شهيد
    الطوارىء" في إطار إشارة لقانون الطوارىء الساري العمل به منذ أكثر من 30
    عاما، وجدد المجلس العسكري أخيرا العمل به، كما اطلق عليه لقب "ضحية
    التعذيب"، فيما اطلقت عليه إحدي الصحف القومية المصرية "لقب شهيد
    البانجو"، بل أنه حتى تقارير الطب الشرعي التي اجريت في ذلك الوقت جاءت
    مؤيدة لوجهة نظر الشرطة.
    ونظم ناشطون العديد من الوقفات الاحتجاجية في الاسكندرية وعدة مند أخرى
    للتنديد بمقتل خالد، والتحقيق في القضية غير أن السلطات رفضت تلك المطالب
    وصممت على الرواية التي قدمها قسم الشرطة والتي أكدت أن وفاته نجمت عن
    ابتلاعه لفافة البانجو.
    وشهدت الإسكندرية وعدة مدن مصرية اخرى وقفات احتجاج صامتة كان يتم تنسيقها
    في موعد واحد في جميع المدن المصرية، وكان المشاركون في الاعتصام يميزون
    أنفسهم بارتداء قصمان سوداء خلال تلك الوقفات.
    كلنا خالد سعيد
    غير
    أن التحول الأبرز كان بإنشاء صحفة لخالد سعيد على موقع التواصل الاجتماعي
    "فيسبوك"، وهي الصفحة التي سرعان ما ارتفع عدد أعضائها بشكل قياسي، حيث
    تجاوز عدد الأعضاء أكثر من 120 الف عضو في الصفحة التي تبنت دعوة لتنظيم
    مظاهرات احتجاج للتعبير عن رفض التعذيب والمطالبة بمحاكمة المسؤولين عن
    مقتل خالد وإقالة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي.
    وسرعان ماتحولت دعوة الصفحة التي اندمجت معها أيضا صحفة نزار قباني لمنبر
    لمئات الالآف من الناشطين المطالبين بالتغيير والإصلاح، واختارت يوم
    الخامس والعشرين من يناير، الذي يوافق يوم عيد الشرطة في مصر بداية التحرك
    على والتظاهر على الأرض، والذي أطلقت عليه ثورة الغضب المصرية، متأثرة في
    ذلك بالاحتجاجات والمظاهرات اجتاحت تونس ونجحت في الإطاحة بنظام الريئس
    زين العابدين بن علي.
    وفي الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني تحولت تلك الدعوة لواقع على
    الأرض بخروج عشرات الالأف للشوراع خاصة في مدن القاهرة والاسكندرية
    والسويس، ونجح المتظاهرون في الوصول لميدان التحرير في قلب العاصمة
    المصرية ليتحول بعد ذلك لمقر ورمز للثورة المصرية على مدى 18 يوما انتهت
    بتنحي الرئيس مبارك عن السلطة.
    ويعتبر مراقبون ومحللون أن قضية خالد سعيد ومشروع التوريث لجمال نجل
    الرئيس السابق، وانتخابات مجلس الشعب التي جرت في نوفمبر/ تشرين الثاني،
    والتي انتهت بفوز الحزب الوطني بنحو 98 بالمئة من المقاعد هي الأسباب
    المباشرة وراء اندلاع ثورة يناير.



    _________________

    ***التوقيع ***



    MohaMed El Gedny

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 1:12 am